الحمية والرياضة تنقص احتمال الإصابة بالداء السكري بنسبة النصف

 

د. مازن اللجمي

أخصائي أمراض القلب

دمشق - سوريا

أظهرت إحدى الدراسات الطبية الحديثة ، أن مجرد إحداث تغييرات طفيفة في العادات اليومية ( تخفيف تناول الدهون ، و ممارسة الرياضة لمدة نصف ساعة مرتين اسبوعياً، و تخفيف الوزن بشكل معتدل) يؤدي إلى إنقاص ظهور مرض السكري لدى الأشخاص الأكثر عرضة له، بنسبة أكثر من النصف.

تهتم هذه الدراسة بالداء السكري من النوع الثاني لدى الناضجين ، الذي هو الأكثر إنتشاراً ، و الذي له عوامل مؤهبة منها زيادة الوزن و نقص الحركة.

كانت نتائج تطبيق الحمية و البرنامج الرياضي ، في هذه الدراسة ، مذهلة لدرجة إضطرت الباحثين لإنهاء الإختبارات قبل سنة من موعدها المحدد و نشر نتائجها في أسرع وقت ممكن.

أجريت هذه الدراسة في 27 مركزاً طبياً في الولايات المتحدة الأمريكية ، و احتوت 3234 مريضاً من كافة الأجناس و الطبقات.

من المعروف أن عدداً كبيراً من عوامل خطورة ظهور مرض السكري ، لا يمكن التحكم بها ( العمر و الإنتماء العرقي و الوراثة العائلية )، لكن هناك عوامل يمكن تغييرها هي : البدانة و الجهد العضلي.

من المؤكد أن النتائج العملية لهذه الدراسة لن تكون سهلة التطبيق على عامة الناس، لذلك تم تشكيل لجنة من الخبراء المختصين لمحاولة وضع جدول توصيات واضحة قبل نهاية السنة الحالية.

يجدر الذكر أن هناك دراسات قليلة سابقة كانت قد أعطت نتائج مشابهة في الصين و فينلاندا ، غير لنه لم يكن من المعلوم ما إذا كان تعميم هذه النتائج على الأجناس العرقية الأخرى ممكناً.

في الدراسة الجديدة ، كان نصف المشاركين تقريباً من أعراق مختلفة ، مثل الزنوج و الأمريكان الإسبانيين و الآسيويين، مع انطباق الفائدة عليهم جميعاً.

كما وجدت الدراسة أن استعمال دواء Metformin يقي من احتمال حدوث الداء السكري ، و لكن بنسبة أقل بكثير من الحمية و الرياضة.