الجلد والحمل

الجزء الأول

الاعتبارات الخاصة في التغيرات الجلدية والمعالجات عند الحوامل والمرضعات

الدكتور نبيل نذير الوتار 
أخصائي الأمراض الجلدية والتناسلية
مسؤول تحرير قسم الجلدية بالمجلة

 

المقدمة: يؤدي الحمل إلى تبدلات ملحوظة عند النساء , وخصوصا من حيث تشريح وفيزيولوجيا الجلد, وستطرح الحامل العديد من الأسئلة حول هذه التغيرات التي يمكن أن تشاهد بشكل غير مرغوب به, فإن تمت توعية الحامل بتوجيه من الأختصاصي فإنه يمكن أن يساعد الحامل على فهم هذه التغيرات والعمل على معالجتها.
التغيرات الجلدية خلال الحمل:
فرط التصبغ :
إن أكثر من 90% من النساء يبدون درجات متفاوتة من فرط التصبغ خلال الحمل حيث يمكن أن يكون فرط التصبغ متعمما أو متوضعا في مناطق معينة كالحلمة والأعضاء التناسلية وباطن الفخذين والإبطين والخط الأبيض في منتصف البطن يمكن أن يصبح أغمق أو يتحول إلى خط أسود , التصبغات على شكل وحمات ونمش وندبات يمكن أن تزداد.
الكلف يمكن أن يشاهد في أكثر من 70% من الحوامل وينجم في معظم الحالات عن توضعات الميلانين في البشرة والأسوداد يمكن أن يزداد بالفحص بلمبة وود وفي بعض الحالات فإن الميلانين ( القتامين) يمكن أن يكون متوزعا أو متوضعا فقط في البالعات الكبيرة بالأدمة وتصبغات الأدمة لا تزداد بلمبة وود.

تستجيب تصبغات البشرة بصورة أسهل على المعالجات الموضعية باستخدام الهيدروكينون ولكن يفضل أن تتم المعالجة بعد الحمل ليس بسبب سلامة الهيدروكينون خلال الحمل ولكن بسبب عدم فعاليته خلال الحمل , لأن التصبغات قد تتحسن يشكل تلقائي بعد الحمل ولأن الكلف يعتقد بأنه ينجم عن مشاركة التعرض للضوء مع التبدلات الهرمونية أثناء الحمل ( زيادة هرمونات الأستروجين والبروجستيرون والهرمون المحرض للخلايا القتامينية ) والمشكلة في معاودة ظهور الكلف بعد استخدام موانع الحمل عن طريق الفم أو بعد حمل أخر والواقيات الشمسية يمكن أن تشكل أفضل واق من التصبغات .
تبدلات الشعر:
إن زيادة الهرمونات الأندروجينية خلال الحمل يؤدي إلى بعض الشعرانية عند معظم الحوامل حيث يمكن أن ينجم عن زيادة فترة طور النمو للأشعار وتتحسن الشعرانية بعد الولادة وتدخل الأشعار الزائدة مرحلة انتهاء النمو حيث ينجم عن ذلك انتشار التساقط للجريبات الداخلة في مرحلة انتهاء النمو وتستغرق هذه المرحلة من ثلاثة أشهر إلى خمسة عشر شهرا بعد الولادة , ويحصل تساقط شعر الرأس أثناء الحمل نتيجة لتثبيط الأشعار بمرحلة البناء حيث تزول هذه العوامل بعد عدة شهور من الولادة وأخيرا فإن تساقط الشعر من الناحية الجبهية والجدارية الذي يأخذ نموذج الصلع المذكر يمكن أن يحدث خلال الحمل وعادة تحسنه ليس دائما بعد الولادة.

التبدلات الوعائية : 
تنجم التبدلات الوعائية عن تغيرات في الأوعية الدموية وتكون شائعة أثناء الحمل ( انظر الجدول رقم -1-) وغالبا ما تتحسن في الأشهر الأولى بعد الولادة.

الجدول رقم -1- يبين المشاكل الناجمة عن التبدلات الوعائية نتيجة الحمل:

التوضع الشكل السريري ونسبة الحدوث
(Jacquemier-Chadwick علامة ) في المهبلوأزرقاق…(Goodell's علامة) في عنق الرحمفي راحتي اليدينفي اللثة حمامى ( احمرار ) عند معظم النساء
في الوجهفي الصدرفي الساقين التوسعات الوعائية العنكبوتية الشكل في 66% من الحوامل
في الساقينالبواسير الدوالي في 40% من الحوامل
في الأطراف السفلية الفرفريات
احمرار الوجهالشحوبتبرقع جلد الساقينظاهرة رينو عدم الاستقرار الوعائي الحركي
في الوجه والجفنينفي الأطراف الوذمة غير المنطبعة في 50% من الحوامل
في اللثةفي أماكن أخرى ( أنظر الشكل) الحبيبوم القيحي

التبدلات في الوظائف الغدية:
تؤدي تبدلات الوظائف الغدية على الجلد إلى بعض التغيرات والجدول رقم -2- يبين هذه التغيرات :
الجدول رقم -2- التبدلات الغدية أثناء الحمل:

 

الخطر التأثير الغدة
زيادة حبيبات الدخنزيادة فرط التعرقزيادة حدوث أكزيما عسر التعرق زيادة وظيفتهاما عدا الراحتين الغدد العرقية خارجية الإفراز
Fox-Fordyceنقص في حدوث مرض نقص حدوث الإصابة بعروسة الإبط المتقيحة نقص في الوظيفة الغدد العرقية داخلية الافراز
زيادة حدوث العد الشائع ( حب الشباب) مع التهاب أجربة شعرية حاك نتيجة الحملزيادة الغدد الدهنية المتوضعة على الحلمة( غدد مونتغمري) زيادة الوظيفة في الثلث الأخير من الحمل الغدد الدهنية

 

الأنسجة الضامة: 
يمكن أن يظهر عند حوالي 90% من الحوامل ذوي البشرة البيضاء التشققات الجلدية التي تدعى بالفزر الحملية خلال الحمل وتكون الفزر أقل حدوثا عند النساء السمر والسود , وغالبا ما تظهر الفزر الحملية على البطن ولكن يمكن أن تظهر على الصدر والفخذين والمناطق المغبنية ويعتبر الشد الميكانيكي العامل الأهم لظهور الفزر الحملية, مع أن زيادة الهرمونات ( الأدرينالينة القشرية, والأستروجينية , والريلاكسين) يمكن أن تلعب دورا بدوث الفزر , وتخف الفزر الحملية بعد الولادة ولكنها لا تختفي أبدا بشكل تام.

نتابع في الجزء القادم تأثير الحمل على الأمراض الجلدية مع الحديث عن الأمراض الجلدية التي تحث أثناء الحمل, ثم في الجزء الذي يليه استخام الأدوية الجلدية أثناء الحمل.