غسيل الفرج  أم  الدش المهبلى
vulval wash or vaginal douche

 

     د محمد محمد الحناوى

      أخصائى النساء و التوليد

       مستشفى دمياط التخصصى و مستشفى رأس البر المركزى
دمياط- مدينة رأس البر- ت 529416 محمول 0122503011

      www.geocities.com/mmhennawy


فى بعض الأحيان تشتكى المرأة من إفرازات مهبلية مع حكة شديدة فى منطقة الفرج ولكنها لا تستجيب للعلاج أو أنها إستجابت للعلاج لفترة قليلة ثم عادت مع أنها تذهب إلى أحسن الأطباء ويوصف لها أحسن و أغلى الأدوية و تأخذها فى مواعيدها بدقةولكن لماذا ؟

لأنها لاتطبق أبسط القواعد الصحية فى العناية بالفرجفهى لاتعرفها و الطبيب ليس عنده وقت ليقولها أو يحرج من قولهاومن هنا لا تذهب الأعراض و تصبح شيئا مزمنا ولذلك فهذه بعض النصائح البسيطة التى تنفعك وهى على رغم بساطتها فلا يعرفها الكثير من السيدات


بعض الميكروبات  تكون من خارج الجسم  مثل التريكوموناسو تأتى عن طريق عدوى إما جنسية ( من الزوج  ) أو غير جنسية ( من منظار كشف النساء الغير معقم )وبعض الميكروبات الأخرى  تكون من داخل الجسم مثل فطر المونيلياوهذا الفطر لايتحرك و يوجد طبيعيا فى الشرج و اللعاب وإذا وضع فى مكان آخر سبب العدوى فلابد له من وسيلة إنتقال إما بالتشطيف أو التنشيف  من الأمام للخلف بعد التبول أو التبرز  أو القعود فى طبق به مطهر أو الإستحمام فى البانيو أو إستعمال الدش المهبلى   أو إستعمال اللعاب كمزلق للجماع من الرجل أو المرأة  أو مص الرجل فرج المرأة قبل الجماع أو مص المرأة عضو الرجل قبل الجماع

 


هذه بعض النصائح البسيطة التى تنفعك


إغسلي أو أشطفى المحيط الخارجي للفرج ( الأعضاء التناسلية الخارجية ) بالماء الخالص  بدون الصابون بعد التبول أو التبرز أو الجماع  بأن تصبي الماء فقط عليها   كيف  ؟

 - من الأمام إلى الخلف وأنت واقفة مبعدة الرجلين قليلا 

 - أو و أنت  جالسة على قاعدة التواليت ( لها شطاف أمامى أو بإستخدام شطاف خارجى )

 - أو الجلوس على قاعدة التواليت بالعكس إذا كان الشطاف خلفى

و ذلك  دون مبالغة أو تقصير


نشفى الأعضاء التناسلية بطريقة صحيحة من الأمام إلى الخلف

 - بإستعمال ورق تواليت

 - أو بإستخدام مجفف الشعر

أو   عدم ارتداء ملابس داخلية ( للأطفال ) حتى يتسنى للأعضاء التناسلية قدرا من التهوية لتنشف و تجف.


 ألبسي ملابس داخلية قطنية  واسعة لأن الملبوسات المصنوعة من الألياف الصناعية (البوليستر والنايلون)  لا تسمح للبشرة بالتهوية، و تكون  بيضاء لأن الألوان قد تحتوى مواد تسبب حساسية في الفرج


تغلى الملابس الداخلية  بالماء و الصابون ولاتغسل بالكلور أو البوتاس الذى يسبب حساسية في الفرج


 امتنعي عن استعمال أي نوع من أنواع الصابون أو الشامبو  أثناء الاستحمـام لأنه يسبـب تهيج شديـد بالأعضاء التناسلية

إستخدمى الدش العلوى  و لا تستخدمى البانيو

حددي زمن الاستحمام بأقل من خمس عشرة دقيقة ثم تبولى بعد الاستحمام مباشرة.

 تبولى بعد الجماع مباشرة


تناولى كميات كافية من السوائل يومياً حتى يبقى البول خفيف اللون لأن البول المركز يسبب حساسية في الفرج


عدم إدخال أية مواد سائلة أو صلبة أو غريبة في مجرى الولادة لأنَّ ذلك سيغير في الوسط الحمضي المسؤول عن قتل الجراثيم الضارة، أو إدخال جراثيم خطرة

        و لذلك لاتستخدمى الدش المهبلى 

         و لاتستخدمى الجلوس فى طبق مطهر


          عدم إستخدام الكيماويات المعطرة

       عدم إستخدام المواد المطهرة إلا بعد نصيحة الطبيب لأنَّ ذلك سيغير في الوسط الحمضي المسؤول عن قتل الجراثيم الضارة، أو يؤدى إلى إدخال جراثيم خطيرة


أن غسل الفرج  تطهير لما أصابه بعد خروج ما يجب التطهر منه إلا الريح )كالبول  أو البراز او المنى ( أثناء الجماع )  أو وصل إليه  نجاسة أخرى من الخارج , فمتى حصل , حصلت به الكفاية , ولا يعاد الغسل وهو ليس من الوضوء


الجنابة: خروج المني دفقاً بلذة.

وكيفية غسل الجنابة بهذا الترتيب:
1. النية
2. غسل اليدين إلى الرسغين (ثلاثا).
3. غسل الفرج.
4. الوضوء إما كاملاً وإما من غير الرجلين.
5. غسل الرأس حتى يصل الماء إلى أصول الشعر.
6. إفاضة الماء على باقي الجسد.
7. غسل الرجلين إن لم تكن غسلتهما مع الوضوء.
 وبعد ذلك نشفى نفسك إن أردتى